ملخص جلسه لجنه ((بحث مشكله دير ابو فانا))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملخص جلسه لجنه ((بحث مشكله دير ابو فانا))

مُساهمة من طرف sherine2008 في الثلاثاء يوليو 22, 2008 9:12 am

انعقدت بديوان عام محافظة المنيا اولى جولات لجنة بحث مشكلة دير ابو فانا برئاسة المحافظ احمد ضياء والسيد مدير امن المنيا محمد نور وعدد من القيادات الامنية بالاضافة الى امين عام الحزب الوطنى بالمحافظة ورئيس المجلس الشعبى المحلى وعدد كبير من القيادات التنفيذية لاسيما التى تربطها بالازمة علاقة مباشرة مثل الاثار والاملاك والزراعة - اما عن الجانب القبطى فقد حضر نيافة المطران الانبا ديمتريوس ومحامى الدير د/ ايهاب رمزى اللذان فوجئا بدخول وفد من العربان الى القاعة وهذا ماكان قد رفضة من قبل قداسة البابا واصدر توجيهات مشددة انة لاجلوس مع العربان حتى لا نعود الى مهازل المجالس العرفية مرة اخرى - الا ان الامر كان ملعوبا بمهارة حيث تم تجميع العربان بمديرية الامن وبعدها انتقلو الى القاعة بديوان عام المحافظة وفى مقدمتهم الفريق الركن / سمير ابو لولى الذى لم يتورع عن اطلاق التهديدات المبطنة طوال الوقت


تم عرض جانب من مطالب كل الاطراف وعلى راسها اتى مطلب الدولة ان يتم بناء سور الدير على نفقة الكنيسة ودون ادنى مساهمة من الدولة وايضا ان يكون السور ذو مواصفات خاصة بما يتلائم مع الطبيعة الاثرية للمكان
ايضا طلبت الدولة ان يتم ازالة الطريق المرصوف المؤدى للدير وهو الطريق الذى يربط الدير باخر نقطة مواصلات وعمران ولما احتج ممثلو الدير على هذا المطلب وقالو للمسؤلين والجهات الامنية - كيف لكم ان تصلو الينا مثلا فى حال حدوث اى ظرف بدون طريق - اقترح ممثلو الدولة ان يتم رصف طريق اخر الى الدير ولكنة لابد ان يمر من اراضى العرب مما ادى الى احتجاج ممثلى الكنيسة لثانى مرة فى تلك النقطة وتسالو كيف ذلك ؟ فجائهم الرد عليكم بتوفيق اوضاعكم مع العرب !!! وانتهى الامر بان يتم عمل بوابتى دخول وخروج مؤقتا لحين دراسة وتنفيذ موضوع الطريق
من المطالب الطريفة اتى مطلب الدولة بان تكون زراعات الدير زراعة جادة ولما اجاب الجانب القبطى انها بالفعل جادة بدليل ان كل الارض تغطيها شبكة رى حديثة والزراعات موجودة ولكن اتت الاجابة من الدولة انهم لم يرو اشجارا !!!
اما عن الحماية الامنية فقد قرر الامن ان حمايتة لن تشمل المزرعة ولا القلالى البعيدة !!!كما تم مطالبة الدير بعدم التوسع مستقبلا فى عمليات الاستصلاح او بناء قلالى لمعيشة الرهبان
ضجت القاعة بالمعارضات من كل الاطراف وانتفض الجميع غير راضين بعد ان قررو ان على كل جانب الرجوع الى رؤسائة لاخذ الموافقات او الرفض فى كل صغيرة وكبيرة
الوضع الان
فقدان الثقة فى مسؤلى المحافظة وذلك بعد ان وعد السكرتير العام ليلة الاجتماع بان العرب لا مكان لهم ولكن فى اليوم التالى تم ادخالهم للحضور والتفاوض ايضا
سيتم يوم السبت عرض المتهمين ومن المتوقع استمرار حبسهم لاسيما فى ضوء عدم التقدم فى المباحثات
مازال شقيق الراهب مينا مختفى ومكانة مجهول وتنفى جميع الجهات التنفيذية والامنية علمها بمكانة
مازالت حالة عدم الاستقرار تسود المكان وتوقع احتكاكات جديدة بالدير او زوارة سواء من جانب العرب تحت سمع وبصر الامن
اهل القتيل المسلم لم يتلقو العزاء فية مما يعنى ان لديهم ثارا عند الرهبان
تدور اقاويل ان هناك احد الافراد من تلك البقعة قضى ثلاثة عشر شهرا فى قضية طارق السويسى المعروفة بقضية الاثار الكبرى والتى اثارت ضجة فى حينها نظرا لحجمها والتى قيست بكنوزها وتورط العددين فيها وهم
31 متهما من بينهم مفتشي آثار وضابطي شرطة والعديد من الأجانب الغريب أن القضية تم ضبطها عن طريق البوليس السويسري والذي اشتبه في كونتر بالمطار غير موضح عليه بيانات ولم يتقدم احد لاستلامه ليكتشف أن بداخله قطعا أثرية مهربة وذات أهمية تاريخية كبرى وتخضع لقانون حماية الآثار .
وكشفت التحقيقات التي تم إجراءها في سويسرا إلى قيام طارق السويسي بتهريب مقبرة كاملة تحوى
280 قطعة أثرية نادرة تم تهريبها من مصر في طرود من خلال قرية البضائع وقد تم ضبطها في احد مطارات سويسرا بعد تهريبها من مصر عن طريق احدي شركات التصدير .

_________________
avatar
sherine2008
Admin
Admin

عدد الرسائل : 30
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 19/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى